الصفحة الرئيسية الأخبار السيرة الذاتية معالم المدينة
 
الثبيتي ... وإيمانيات الفجر ..!   الاستنباط من القرآن الكريم   الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري   تعيين الدكتور فهد الوهبي عضواً في اللجنة العلمية لمركز بحوث ودراسات المدينة   الدكتور فهد الوهبي ضيف حلقة نقاش بعنوان: (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الدكتور فهد الوهبي ضيف لقاء أهل التفسير بعنوان: (حقول الدراسات القرآنية)   تحميل كتاب (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الأحساء: الدكتور فهد يلقي دورة بعنوان: (اختيار الموضوع وصياغة العنوان في حقول الدراسات القرآنية)   محمد أيوب   الدكتور فهد الوهبي يتحدث عن أمة المطر في قناة اقرأ  
الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري
قريباً برنامج (حديث القرآن) مع الدكتور فهد الوهبي
داخل الحرم
على جبل الرماة أثناء تصوير لقناة الشارقة
1,305,071
  1. قصص وروايات
  2. الهروب من الجامعة (2)

الهروب من الجامعة (2)

أضيف بتاريخ : السبت, 11 يناير 2014  |   عدد المشاهدات : 1597

 

(اليوم : الثلاثاء  ضحى يوم 17 / 1 / 1414هـ
 
- أنت غريب يا سعد .. لماذا ضيعت هذه الفرصة ..
- ليس لي رغبة ..
- كان الاختبار سهلاً جداً .. وحبك للمواد العلمية سيفيدك كثيراً .. أليست هذه رغبتك، ألا يكفيك أنك من الأوائل على الدفعة ..
- أخي فيصل أنا لا أرغب بالخروج من المدينة .. أنا أحب أن أعيش هنا .. وحقيقة أحببت العلم الشرعي .. وأريد أن أكمل دراستي فيه ..
- سعد العلم موجود في الكتب والمساجد .. لقد ضيعت على نفسك فرصة كبيرة .. أنت تركل النعمة برجلك .. أما تعرف أن شركة أرامكو من الشركات العملاقة .. يكفيك أنك ستعيش في رغد مادي .. 
- فيصل : لقد قررت هذا القرار ولن أتراجع عنه .. أريد أن ألتحق بالجامعة هنا في المدينة وأتخصص في العلوم الشرعية .. أنا أحببت الفقه .. 
- ماذا ستفعل بهذه الدرجات العالية في الفيزياء والكيمياء والرياضيات .. هكذا بكل بساطة تضيع هذا الجهد ..
استمر الحوار بين الصديقين فيصل وسعد على نفس المستوى من حرص فيصل وإصرار سعد.. وبعد دقائق من اندهاش فيصل سلم الأمر لسعد وودعه ..
انطلق سعد بعدها إلى منزله وقبل أن يخرج من باب المدرسة ناداه مدرس الفيزياء الأستاذ أبو بكر قنديل .. التفت سعد وسلم على أستاذه الأميز في تدريس الفيزياء وكان قد نال عنده الدرجة الكاملة .. قال له الأستاذ قنديل بلطفه المعتاد :
- أنا لو مكانك أذهب للطب مباشرة ..
أحس سعد بأنه على وشك أن يبتدأ حواراً مماثلاً .. ابتسم بلطف لأستاذه وشكره على حرصه .. ومشى معه حتى ودعه عند سيارته .. إذ كانت هذه هي السنة الأخيرة له في هذه الثانوية كما كانت السنة الأخيرة لمدرِّسه في السعودية .. 
لم يكن سعد وهو يهم بالخروج من باب المدرسة يدرك مقدار الشوق الذي سيحمله قلبه تجاه هذه الثانوية .. لم يكن يتخيل أنه بخروجه من هنا يكون قد ترك ألذ أيامه وأرق الساعات وأغلاها على قلبه .. ها هو يودع الآن ذكريات الثلاث سنوات داخل أسوار مدرسته الثانوية.. يودع الربيع .. ربيع العمر .. يودع ذكريات الإذاعة المدرسية .. ذكريات التفوق والمنافسة .. ذكريات الهدايا التي يحتفظ بها لهذا اليوم من مدرسيه الذين شجعوه على اجتهاده .. هو لا يزال حتى اليوم يقلب كتاباً أهداه له أستاذ اللغة العربية .. فيقلب معه تلك الذكريات الغالية .. غادر سعد ثانويته.. ملقياً نظرته الأخيرة عليها .. ناظراً بأمل إلى غده المشرق .. ) أ.هـ.
رشف سعد من كأس الشاي رشفة وهو يقلب هذه الورقة من دفتر مذكراته .. والتي تتحدث عن يوم تخرجه .. وقد ازداد شوقه وحبه لتلك الأيام .. 
تمتم : ثلاث عشرة سنة خلت بعد ذلك الوداع .. ليتها تعود .. 
أخرج قلمه من جيبه وكتب : 
وَطَنٌ لِفُرقَتِهِ شَرِقتُ بِدَمعَتي       وَلِرِحلَتي عَنهُ غَصَصتُ بِريقي
تنهد .. ثم قال : ليتها تعود ..

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
اترك تعليق
اسمك:
التعليق:
صورة تحقق
غير مفهوم؟ اضغط للتغيير

رائع جداً أسلوب مشوق وبسيط يحمل رسائل غير مباشرة
بواسطة : ميما~ في : 2014/11/29 07:09

كيف ترى الموقع بحلته الجديدة ؟

برجاء الإنتظار ...
أدخل بريدك الإلكتروني

Fahad_Alwahbi@

   
جميع الحقوق محفوظة الدكتور فهد الوهبي