الصفحة الرئيسية الأخبار السيرة الذاتية معالم المدينة
 
نحو تدبر صحيح لكتاب الله   التاريخ الإسلامي المفتوح.. نافذة على على التاريخ   بحث أحدث تقنيات الحاسوب والأجهزة اللوحية ودورها في تطوير الدراسات القرآنية   واجب تدريب على التدبر   الثبيتي ... وإيمانيات الفجر ..!   الاستنباط من القرآن الكريم   الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري   تعيين الدكتور فهد الوهبي عضواً في اللجنة العلمية لمركز بحوث ودراسات المدينة   الدكتور فهد الوهبي ضيف حلقة نقاش بعنوان: (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الدكتور فهد الوهبي ضيف لقاء أهل التفسير بعنوان: (حقول الدراسات القرآنية)  
الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري
داخل الحرم
على جبل الرماة أثناء تصوير لقناة الشارقة
في جناح جامعة طيبة في المعرض المصاحب للمؤتمر الدولي الرابع للتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد في الرياض
3,276,248
  1. معالم المدينة
  2. إطلاق اسم [المنورة] على المدينة النبوية

إطلاق اسم [المنورة] على المدينة النبوية

أضيف بتاريخ : الخميس, 13 مارس 2014  |   عدد المشاهدات : 12202

مجموع تغريدات : إطلاق اسم (المنورة) على المدينة النبوية

  •   متى سميت المدينة بـ (المنورة)؟ لا يُعلم بالتحديد متى أطلق هذا الاسم، وهو بحاجة إلى بحث مطول، ومراجعة الكتب وتتبع إطلاقه فيها وإلى أي زمن يعود.

  •   قال الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله: (بحثت عن أصل قول الناس في هذا الزمان عن المدينة [المنورة] ووجدت أن أول من أطلق عليها [المنورة] العثمانيون).

  •   ثم يقول الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله: (أما الصحابة والتابعون ومن بعدهم بقرون كثيرة فإنهم يقولون عنها : المدينة النبوية).

  •   ولكن يوجد في بعض الكتب المتقدمة ذكر (المنورة) مع المدينة حيث وجدت في تفسير مقاتل بن سليمان المتوفي سنة 150 هـ ذلك ولم أطلع على المخطوط.

  •   وقد أصبح إطلاق اسم (المنورة) على المدينة عُرفاً مشهوراً عند كافة المسلمين وجرى على ألسنة عدد كبير من العلماء منذ قرون ودونوه في كتبهم.

  •   ومن أبرز العلماء الذين ورد اسم (المنورة) في كتبهم شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع فتاويه:( 27 / 481 ) وابن القيم في بدائع الفوائد: (4 / 17 ).

  •   وقد فضَّل عدد من العلماء إطلاق اسم: المدينة النبوية أو الاقتصار على المدينة، لأن كل بلد دخله الإسلام فهو منور به.

  •   قال الشيخ ابن عثيمين: (ولا يقال: المنورة، لأن كل بلد دخله الإسلام فهو منور بالإسلام، ولأن ذلك لم يكن معروفاً عند السلف)

  •   ثم قال الشيخ ابن عثيمين: (وكذلك جاء اسمها في القرآن بالمدينة فقط، لكن لو قيل: المدينة النبوية لحاجة تمييزها، فلا بأس).

  •   وأما الشيخ بكر أبو زيد فقد وصفها بالمنورة وزاد فقال: (وأما الدار النبوية الشريفة: طيبة، وطابة الطيبة، دار الهجرة، المدينة النبوية المنورة).

  •   كلام الشيخ بكر رحمه الله في كتابه خصائص جزيرة العرب : ( 49 ).

  •   وخلاصة الأمر والله أعلم أن وصف المدينة بالمنورة وصف عُرْفي لا يُنكر، وقد جرى على ألسنة العلماء وعامة المسلمين وهو وصف صادق فهي منورة بالإسلام.

  •   وإن كان غيرها قد تنور أيضاً بالإسلام إلا أنه أصبح مختصاً بها كما اختصت باسم المدينة وإن كان غيرها يُطلق عليه المدينة عهداً أو عرفاً.

  •   استنبط بعضهم وصف (المنورة) لـ المدينة من قول حسان بن ثابت رضي الله عنه:

بطيبة رسمٌ للرسول ومعهد *** منيرٌ وقد تعفو الرسوم وتهمد

​والله أعلم،،،

 

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
اترك تعليق
اسمك:
التعليق:
الرجاء إدخال مجموع الرقمين 95+16
لا توجد تعليقات حالياً .

هل تستطيع التفريق بين التدبر والاستنباط من القرآن الكريم

برجاء الإنتظار ...
أدخل بريدك الإلكتروني

Fahad_Alwahbi@

   
جميع الحقوق محفوظة الدكتور فهد الوهبي