الصفحة الرئيسية الأخبار السيرة الذاتية معالم المدينة
 
واجب تدريب على التدبر   مقرر قراءة في مصادر التفسير   الثبيتي ... وإيمانيات الفجر ..!   الاستنباط من القرآن الكريم   الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري   تعيين الدكتور فهد الوهبي عضواً في اللجنة العلمية لمركز بحوث ودراسات المدينة   الدكتور فهد الوهبي ضيف حلقة نقاش بعنوان: (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الدكتور فهد الوهبي ضيف لقاء أهل التفسير بعنوان: (حقول الدراسات القرآنية)   تحميل كتاب (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الأحساء: الدكتور فهد يلقي دورة بعنوان: (اختيار الموضوع وصياغة العنوان في حقول الدراسات القرآنية)  
الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري
قريباً برنامج (حديث القرآن) مع الدكتور فهد الوهبي
داخل الحرم
على جبل الرماة أثناء تصوير لقناة الشارقة
1,351,034
  1. مقالات اجتماعية
  2. أمانة المدينة...سنة من الانتظار.. لقد أسمعت لو ناديتَ حياً

أمانة المدينة...سنة من الانتظار.. لقد أسمعت لو ناديتَ حياً

أضيف بتاريخ : الأحد, 27 يوليو 2014  |   عدد المشاهدات : 3782

حين نتحدث عن المدينة المنورة، فإننا نتحدث عن المدينة التي اختارها الله سبحانه لتكون مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم وحاضنة سيرته وجسده الشريف عليه الصلاة والسلام، وخدمتها تُعد قربة لله، وتعظيمها من تعظيم شعائر الله، فقد حرمها النبي صلى الله عليه وسلم ودعا لها بالبركة، وبين عظم من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً.

ومن تلك المكانة عني الجميع بها بتقديم جل ما يستطيع كل فرد حباً في رسول الله عليه الصلاة والسلام، ولن أطيل في مقدمة الحديث فهي معلومة لكل مسلم.
وأنتقل إلى الدور الذي تقوم به أمانة المدينة المنورة، وانطلاقاً من رؤيتها المنشورة في موقعها الالكتروني والتي تنص على:
(أن نكون الرواد في تقديم خدمات بلدية متميزة بالمملكة) ورسالتها المنشورة التي تنص على: (نقدم خدمات بلدية متميزة لإرضاء عملائنا و نحرص على تنمية مواردنا لنحقق مع شركائنا تنمية و تطوير منطقة المدينة المنورة ).


فقد قامت الأمانة بجهود مشكورة ولا شك، ولا تزال تبذل جاهدة، وليس الحديث الآن عن الإنجازات، وإنما عن ما أصيبت به الأمانة من شلل في كثير من مشاريعها التي كبلت المدينة وأعاقتها، فأصبح المشروع الذي ينتهي في مدينة أخرى في أشهر معدودات، يمتد إلى سنين عدداً، مما أوقع أهل المدينة بالحرج الشديد، وتسبب في الأذى، وقد تحدث كثير من الحريصين في شتى الوسائل(1)، ولكن الأمر باقٍ كما هو ولا نعلم ما السبب، وتمر الأزمة تلو الأخرى، وتتعثر المشاريع ولا يعلم أهل المدينة عن أسباب ذلك، بل تُسجل البلاغات الرسمية لدى الأمانة وتغيب في غياهب جب النسيان الذي يحيط بتلك المشاريع.

وحتى لا أتحدث من فراغ، أضرب مثلاً بمشروع واحد، أصبح أحد الآثار والمعالم الرئيسة في المدينة، أثراً على غياب المتابعة وعدم المبالاة بأذية أهل المدينة التي تسعى الأمانة من خلال رسالتها لإرضائهم!، وأن تكون رائدة على مستوى المملكة في تقديم الخدمات!.

 

فقبل ما يزيد على سبع سنين تم شق طريق جديد في وسط المدينة، وهو شريان مفيد لأهل المدينة، وبه يكتمل الدائري الثاني للمدينة، ألا وهو طريق الأمير عبد المجيد، وأقصد الطريق الموصل من طريق عمر بن الخطاب (طريق العنبرية) إلى طريق قباء حيث يقف عند مجمع القمة التجاري، وموقع بداية الطريق قريب جداً من موقع أمانة المدينة، ويمكن الاطلاع على خريطة الطريق على قوقل من هنــــا.


وحين بدأ الناس سلوك هذا الطريق الذي ييسر عليهم التنقل وسط المدينة، وقعت عدة مفاجآت لا تحدث لو تمت محاسبة الجهة المنفذة للمشروع، ومن أولى تلك المفاجآت ما يراه السالك من النتوءات الصخرية والجبلية التي تعترض الطريق بشكل خطر.

  

ثم ما يجده من حفر على بعض جوانب الطريق يمكن أن تسقط فيها المركبة، كما في الصورة الآتية:

 ولا يغيب عن ناظريه تلك البيوت المعلقة فوق الجبال والتي تم حماية أهلها بوضع شباك وأحجار لا توضع في الغالب للاستعمال البشري، كما في الصورة الآتية:

 

كل ذلك كان خطأً لا نعلم متى يمكن تصحيحه، وأما ما أريد الحديث عنه الآن، فهو ما تم بعد ذلك حيث بدأت المشاريع تتتابع لحفر الطريق مرة أخرى بعد أن سلكه الناس، وتعودوا على حفره وتعرجاته، فجاءت الشركات لحفر الطريق في خمس مواضع منه ونخرته نخراً وأحاطت تلك الحفر بالصبات القوية، كما هو ظاهر في بعض الصور السابقة، ثم ولت إلى غير رجعة، ومكثنا ننتظر الشهر تلو الشهر، ومرة سنة، ثم انتظرنا سنة أخرى، وبقيت هذه الآثار كما هي ولا حراك، فعلمت أن أمانة المدينة تستقبل الشكاوى فبعثت شكوى عن تلك الحفر التي آذت الناس وبقيت سنين لا يُعمل فيها، فأبلغت الأمانة بالاتصال على الرقم (940) وذلك بتاريخ 20 / 7 / 2013م، وبعد عدة محاولات أجابني المأمور وتم تسجيل البلاغ ووصلتني في نفس اليوم هذه الرسالة: (أمانة المدينة المنورة تشكر لكم تعاونكم، ونفيدكم بأنه تم تسجيل بلاغكم رقم 101052 وجار اتخاذ اللازم حياله يمكنكم متابعة البلاغ من الأخ 8221195). كما في الصورة: 

وقد أعجبت حقيقة بسرعة التجاوب، ودعوت الله أن يعينهم لإجراء اللازم عاجلاً، ومكثت أنتظر أياماً، وبقي الحال كما هو، ثم مر الشهر والشهران والثلاثة، وبعد تسعة أشهر وفي تاريخ 21 / 4 / 2014م أرسلت سؤالاً لحساب أمانة المدينة المنورة في تويتر قلت فيه: (السلام عليكم، تقدمنا بهذا البلاغ بخصوص طريق الأمير عبد المجيد منذ ستة أشهر ولم يأت الرد). وأرفقت صورة البلاغ، وجاءني الجواب: (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، صباح الخير أخي فهد سيتم إحالة الملاحظة للجهة المختصة). كما في الصورة: 

 

ومضى الآن على ذلك ستة أشهر أخرى ونحن اليوم في 27 / 7 / 2014م، أي بعد عام كامل على تسجيل البلاغ!!، وقد كان البلاغ بعد مرور سنتين أو تزيد من تأذي أهل المدينة من تلك المشاريع المتعثرة، ولم نجد جواباً مقنعاً أو حلاً يحقق رسالة الأمانة ورؤيتها التي وضعت من أجلها، فهل سننتظر سنين أخرى لينظر المسؤول في هذا البلاغ، وهل ستنتهي المشكلة أو لا بد من تسجيل عدة بلاغات مماثلة.


هذا كله مثال واحد لما يعانيه أهل المدينة من المشاريع المتعثرة من قبل أمانة المدينة المنورة، وما حادثت عمال النظافة عنا ببعيد.
 

أتمنى أن يتم متابعة هذه الأعمال المتعثرة، وأن تتدخل الإمارة مشكورة بتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة المدينة لحل هذه المشاريع، وقد وجه سموه في عدة مناسبات فتم بحمد الله المتابعة، وأخيراً أرجو من الله سبحانه أن يوفق القائمين على الجهات في المدينة لما فيه خيرها وصلاحها..

والله الموفق،،،

29 / 9 / 1435هـ
27 / 7 / 2014م

ـــــــــــــ

تنبيه: كتبت التواريخ بالتاريخ الميلادي نظراً لكونها في الصور المرفقة بهذا التاريخ.
ـــــــــــــ

(1) انظر مقال في جريدة المدينة بتاريخ 1 / 7 / 2013م على الرابط: (هنــــــا).
 


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
اترك تعليق
اسمك:
التعليق:
صورة تحقق
غير مفهوم؟ اضغط للتغيير
لا توجد تعليقات حالياً .

كيف ترى الموقع بحلته الجديدة ؟

برجاء الإنتظار ...
أدخل بريدك الإلكتروني

Fahad_Alwahbi@

   
جميع الحقوق محفوظة الدكتور فهد الوهبي