الصفحة الرئيسية الأخبار السيرة الذاتية معالم المدينة
 
واجب تدريب على التدبر   مقرر قراءة في مصادر التفسير   الثبيتي ... وإيمانيات الفجر ..!   الاستنباط من القرآن الكريم   الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري   تعيين الدكتور فهد الوهبي عضواً في اللجنة العلمية لمركز بحوث ودراسات المدينة   الدكتور فهد الوهبي ضيف حلقة نقاش بعنوان: (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الدكتور فهد الوهبي ضيف لقاء أهل التفسير بعنوان: (حقول الدراسات القرآنية)   تحميل كتاب (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الأحساء: الدكتور فهد يلقي دورة بعنوان: (اختيار الموضوع وصياغة العنوان في حقول الدراسات القرآنية)  
الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري
قريباً برنامج (حديث القرآن) مع الدكتور فهد الوهبي
داخل الحرم
على جبل الرماة أثناء تصوير لقناة الشارقة
1,351,031
  1. شرح كتاب الطهارة من عمدة الفقه
  2. مقدمة كتاب الطهارة ومناسبة الأبواب

مقدمة كتاب الطهارة ومناسبة الأبواب

أضيف بتاريخ : الأربعاء, 01 ابريل 2015  |   عدد المشاهدات : 2028

شرح كتاب الطهارة 
(مقدمة)

كتاب في اللغة: 

فِعال بمعنى مفعول، أي مكتوب. فكتاب الطهارة: أي مكتوب في الطهارة. 

والكتاب في أصل اللغة: الجمع، وسمي بذلك لأنه جمعت فيه الحروف والكلمات والمسائل والفصول والأبواب... 

الطهارة في اللغة: النظافة. 

وفي الشرع: تطلق على أمرين: 

1-  طهارة أصل: الطهارة المعنوية وهي طهارة القلب من الأمراض مثل الغل والحسد. 

2-  طهارة فرع: الطهارة الحسية وهي طهارة البدن من جميع الأدران.                                                                          

والمقصود هنا: طهارة الحس وهي: 

        ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال الخبث.  

وقيل: رفع ما يمنع من الصلاة من حدث أونجس بالماء أو بالتراب. 

 شرح التعريف: 

 ـ الحدث: وصف قائم بالبدن يمنع مما يشترط له الطهارة. 

 ـ قوله ( وما في معناه ): أي ما في معنى الحدث، فارتفاع معنى الحدث يسمى طهارة ومثاله: غسل اليدين بعد القيام من النوم وتجديد الوضوء ووضوء من به سلس بول مستمر فهنا عند الوضوء لم يرتفع حدث بل هو في معنى رفع الحدث.

ـ الخبث: كل عين يحرم تناولها لا لضررها ولا لاستقذارها ولا لحرمتها.  

قال شيخ الإسلام في الخبث: أعيان مستخبثة في الشرع يمتنع المصلي من استصحابها. 

 الطهارة تنقسم إلى قسمين: 

(1) طهارة حدث، وتزال بأحد ثلاثة أمور: 

    1- الوضوء .       2- الغُسل .          3- التيمم .

(2) طهارة خبث، وتزال بأحد ثلاثة أمور: 

    1- الغَسل .       2- النَّضْح .            3- المسح .

   لماذا بدأ المؤلف بكتاب الطهارة ؟ 

   1-لأن الطهارة تخلية والتخلية مقدمة على التحلية.

   2-لأن الطهارة هي مفتاح الصلاة والصلاة أول ما يبدأ به بعد الشهادتين.

مناسبة ترتيب المؤلف لهذه الأبواب:

بدأ المؤلف بباب المياه لأن الطهارة تحتاج لما يتطهر به ويزال به النجس ويرتفع به الحدث وهو الماء فبدأ بذكر أحكامه.

ثم بعد ذلك تكلم على ما يوضع فيه الماء وهو ( الآنية ).

ثم تكلم عن ما يسبق الوضوء وهو ( قضاء الحاجة ) ثم عن ( الوضوء ).

ثم إن المتوضئ ربما كان ساتراً قدمه أو غيرها تكلم عن أحكام ( المسح على الخفين ).

ثم بعد الكلام على الوضوء والخفين تكلم عن ( نواقض الوضوء ).

وبعد ما انتهى من الكلام على الطهارة الصغرى انتقل للكلام على الطهارة الكبرى في باب ( الغسل من الجنابة ).

وبعد أن انتهى من الكلام على طهارة الماء انتقل لبدلها وهي طهارة التراب أو الصعيد في باب ( التيمم ).

ثم بعد ذلك ختم بالكلام على الحيض والنفاس المختصة بالنساء.

هذه مناسبة ترتيب الأبواب والله أعلم. 

 

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
اترك تعليق
اسمك:
التعليق:
صورة تحقق
غير مفهوم؟ اضغط للتغيير
لا توجد تعليقات حالياً .

كيف ترى الموقع بحلته الجديدة ؟

برجاء الإنتظار ...
أدخل بريدك الإلكتروني

Fahad_Alwahbi@

   
جميع الحقوق محفوظة الدكتور فهد الوهبي