الصفحة الرئيسية الأخبار السيرة الذاتية معالم المدينة
 
واجب تدريب على التدبر   مقرر قراءة في مصادر التفسير   الثبيتي ... وإيمانيات الفجر ..!   الاستنباط من القرآن الكريم   الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري   تعيين الدكتور فهد الوهبي عضواً في اللجنة العلمية لمركز بحوث ودراسات المدينة   الدكتور فهد الوهبي ضيف حلقة نقاش بعنوان: (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الدكتور فهد الوهبي ضيف لقاء أهل التفسير بعنوان: (حقول الدراسات القرآنية)   تحميل كتاب (المسائل المشتركة بين علوم القرآن وأصول الفقه وأثرها في التفسير)   الأحساء: الدكتور فهد يلقي دورة بعنوان: (اختيار الموضوع وصياغة العنوان في حقول الدراسات القرآنية)  
الدكتور فهد الوهبي يحصل على الشهادة الاحترافية في التحكيم من مركز التحكيم التجاري
قريباً برنامج (حديث القرآن) مع الدكتور فهد الوهبي
داخل الحرم
على جبل الرماة أثناء تصوير لقناة الشارقة
1,351,027
  1. خواطر
  2. نبض ...

نبض ...

أضيف بتاريخ : السبت, 11 يناير 2014  |   عدد المشاهدات : 1973

في ليل الشتاء الطويل .. كنت أنتظر الفجرَ البعيد ..

أتأمل حركات الرياح القارصة .. وعلى طاولتي الصغيرة .. تقف شمعتي الأخيرة تتراقص منها إشعاعاتٌ تجاه دفتر مذكراتي النحيل ..

وقفتُ أتأمل المكان من خلال النافذة المحكمة الإغلاق ..

كان المطر ينهمر بشدة .. والمارَّةُ يركضون تجاه بيوتهم ومعهم المظلات يتقون بها مياه المطر..

كل شيء يسير هنا كفلمٍ أشاهده كل ليلة !! ..

لم يعد هناك ما يتغير عليّ سوى ورقة التقويم والحكمة المكتوبة أسفل منها ..

أتأمل كثيراً هذه الورقة ، لأنني تأملت كل شيءٍ غيرها كثيراً ..

كم أتمنى أن تنظم هذه الأيام لهذا الفيلم المتكرر فلا أحس بتقدم الأيام ولا بمرور السنين ..

أنا أستعد الآن لدخول عام جديد وطي صفحة عامٍ مضى ..

وكالعادة لم أحس بمرور العام إلا في هذه اللحظة عندما أنظر في بداية الشهر الثاني عشر من ورقة التقويم ..

هكذا تمر الأعوام تباعاً على جسدي الغضّ الطري فلا تلبث أن تضع آثارها عليّ في كل عام ..

عندما أتحسس في داخلي عن ذكريات الفرح والجمال القديمة .. أعثر على لوعة آلامي الحديثة ..

تتدفق تلك الأحاسيس مع كل نسمة هواء إلى داخلي .. لتخرج ذكرياتي الأولى مع نسمات الهواء الأخرى ..

لم يعد بين وقت الحب والفرح وأحاسيس الألم سوى لحظات التذكر القصيرة ، وأصبحت الذاكرة عندي لا تذكر سوى أحاسيس الحزن المتجدد ..

لا زلت أراقب المكان في هذه الليلة الشاتية .. أتأمل بواقي قطرات المطر تنهمر على مئذنة المسجد القريب .. كانت الأنوار تسطع كالقمر لتضيء الماء الساقط على تلك المئذنة .. ولا زلت أرقب فجر الشتاء البعيد …


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
اترك تعليق
اسمك:
التعليق:
صورة تحقق
غير مفهوم؟ اضغط للتغيير
لا توجد تعليقات حالياً .

كيف ترى الموقع بحلته الجديدة ؟

برجاء الإنتظار ...
أدخل بريدك الإلكتروني

Fahad_Alwahbi@

   
جميع الحقوق محفوظة الدكتور فهد الوهبي